logo blog

Senin, 04 Februari 2013

Nabi Khidir Masih Hidup?


Nabi Khidir Masih Hidup?
Benarkah bahwa Nabi Khidir masih hidup sampai saat ini? 
- Suadi Amin, Pemirsa tv9

Jawaban:
Nabi Khidir disebutkan secara implisit oleh Allah dalam Surat al-Kahfi: 65. Berdasarkan hadis-hadis sahih yang dimaksud 'Hamba' tersebut adalah Nabi Khidir yang memiliki nama Balya ibni Malkan.

Terkait apa benar masih hidup sampai sekarang? Para ulama berbeda pendapat. Menurut Hasan al Bashri dan Imam Bukhari, Nabi Khidir dan Nabi Ilyas telah wafat sebelum mencapai usia 100 tahun.

Namun mayoritas ulama mengatakan Nabi Khidir masih hidup. Menurut Imam Nawawi: "Nabi Khidir masih hidup, ada di tengah-tengah kita saat ini". Bahkan Mufti al-Azhar Syaikh Athiyah Shaqr mengutip dari al-Qurthubi (11/45) mentarjih bahwa ini adalah pendapat yang sahih (Fatawa al-Azhar 10/425)

Indikasi tersebut menurut Syaikh al-Azhar, Syaikh 'Athiyyah meliputi (1) Banyaknya kabar dari para ulama yang berkumpul bersama Nabi Khidir. (2) Adanya sebuah riwayat mmenjelang wafatnya Rasulullah Saw yang menyatakan bahwa Nabi Khidir turut berta'ziyah, dan Sayidina Ali bertanya kepada orang lain: "Tahukah kalian siapa dia? Dia adalah Khidir" (HR al-Baihaqi dalam Dalail an-Nubuwwah dan Ibn Sa'd dalam Thabaqat al-Kubra). al-Hafidz al-Bushiri menilai perawinya terpercaya, namun beberapa ulama lain menilainya dlaif. dan (3) Riwayat yang menyatakan bahwa Nabi Khidir dan Nabi Ilyas selalu berjumpa di musim haji di Mina, namun riwayat ini disepakati oleh para ahli hadis sebagai riwayat yang sangat lemah.

فتح الباري - ابن حجر (2/ 75)
 والقول في الخضر إن كان حيا كالقول في عيسى والله أعلم
تفسير القرطبي (11/ 45)
وبينا حياة الخضر إلى الآن، والله أعلم
إتحاف الخيرة المهرة (2/ 526)
فَقَالَ : هَلْ تَدْرُونَ مَنْ هَذَا ؟ هَذَا الْخِضْرُ صَلَّى الله عَلَيه وسَلَّم وَعَلَيْهِمْ أَجْمَعِينَ.
رَوَاهُ مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى بْنِ أَبِي عُمَرَ , عن مُحَمَّدٍ بْنِ جَعْفَرَ بْنِ مُحَمَّدٍ : كَانَ أَبِي ، يَذْكُرُ عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ عَلِيٍّ ، أَنَّهُ دَخَلَ عَلَيْهِ ... فذكره بِسَنَدِ رِجَالِهِ ثِّقَاتِ.
حياة الحيوان الكبرى - (ج 1 / ص 272)
واختلف في حياته فقال الإمام محيي الدين النووي وجمهور العلماء: هو حي موجود بين أظهرنا قال: وهذا متفق عليه عند الصوفية وأهل الصلاح والمعرفة. وحكاياتهم في رؤيته والاجتماع به والأخذ عنه وسؤاله وجواباته ووجوده في المواضع الشريفة ومواطن الخير أكثر من أن تحصر وأشهر من أن تشهر. قال الشيخ أبو عمرو بن الصلاح: هو حي عند جماهير العلماء والصالحين والعامة معهم على ذلك وإنما شذ بإنكاره بعض المحدثين انتهى. وقال الحسن: إنه مات وقال ابن المنادي لا يثبت حديث في بقائه. وقال الإمام أبو بكر بن العربي: مات قبل انقضاء المائة ويقرب من هذا جواب الإمام محمد بن إسماعيل البخاري: لما سئل عن الخفر والياس عليهما السلام هل هما في الأحياء. فقال: كيف يكون ذلك وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: " لا يبقى على رأس مائة سنة ممن هو اليوم على ظهر الأرض واحد " . والصحيح الصواب أنه حي وقال بعضهم إنه اجتمع مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعزى أهل بيته وهم مجتمعون لغسله. وقد روي ذلك من طرق صحاح. وفي التمهيد لابن عبد البر إمام أهل الحديث في وقته رحمه الله أن النبي صلى الله عليه وسلم حين غسل وكفن، سمعوا قائلاً يقول: السلام عليكم أهل البيت إن في الله خلفاً من كل هالك، وعوضاً من كل تالف، وعزاء من كل مصيبة، فعليكم بالصبر واحتسبوا، ثم دعا لهم ولا يرون شخصه، فكانوا يرون أنه الخضر عليه السلام يعني أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، وأهل بيته رضي الله تعالى عنهم.
فتاوى الأزهر (10/ 425)
 من هو الخضر وهل هو حى أو ميت ؟
الجواب تحدث القرآن الكريم عن عبد من عباد الله تقابل معه موسى عليه السلام ،وكان بينهما ما جاء فى سورة الكهف { فوجدا عبدا من عبادنا آتيناه رحمة من عندنا وعلمناه من لدنا علما} الآية : 65 ، وتحدثت السنة النبوية الصحيحة ، كما رواه البخارى وأحمد والترمذى عن هذا العبد الصالح باسم " الخضر" لأنه جلس على فروة بيضاء - هى وجه الأرض -فإذا هى تهتز من تحته خضراء .
وإلى القراء أضواء بسيطة على شخصيته من حيث اسمه وحياته ونبوته :
يقول العالم الكبير كمال الدين الدميرى المتوفى سنة 808 ر فى كتابه الموسوعى "حياة الحيوان الكبرى" عند الكلام عن الحوت : إن اسم الخضر مضطرب فيه اضطرابا متباينا والأصح -كما نقله أهل السير وثبت عن النبى صلى الله عليه وسلم كما نقله البغوى وغيره -أن اسمه " بليا " بفتح الباء وسكون اللام ، وأن أباه يسمى " ملكان " بفتح الميم وإسكان اللام وبالنون فى اَخره ، وكان من بنى إسرائيل ومن أبناء الملوك ، وفر من الملك وانصرف إلى العبادة .
أما هل هو حى أو ميت ، فقد اختلف فى ذلك ، فقال النووى وجمهور العلماء : إنه حى موجود بين أظهرنا الآن ، وهذا الرأى متفق عليه عند الصوفية وأهل الصلاح والمعرفة .
والأخبار عن الاجتماع به كثيرة، وقال الشيخ أبو عمرو بن الصلاح : هو حى عند جماهير العلماء والصالحين ، والعامة معهم على ذلك وإنما شذ بإنكاره بعض المحدثين .
وقال الحسن : إنه مات وقال ابن المناوى : لا يثبت حديث فى بقائه . وقال الإمام أبو بكر بن العربى : مات قبل انقضاء المائة، ويقرب من جواب الإمام محمد بن إسماعيل البخارى لما سئل عن الخضر وإلياس عليهما السلام : هل هما فى الأحياء؟ فقال كيف يكون ذلك وقد قال النبى صلى الله عليه وسلم " لا يبقى على رأس مائة سنة ممن هو اليوم على ظهر الأرض أحد " والصحيح الصواب أنه حى .
وقال بعضهم : إنه اجتمع مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وعزى أهل بيته وهم مجتمعون لغسله ، وقد روى ذلك من طرق صحاح ، والقرطبى فى تفسيره صحح حياته "ج 11 ص 41 " .

Silahkan isi komentar yang sopan, dan sesuai dengan konten, dan jangan menyisipkan link aktif maupun non aktif.
EmoticonEmoticon